جهيمان vs فهد البتيري

ضحكت حتى تألمت ضلوعي ودمعت عيناي في نادي جدة للكموديا الذي أسس على هدف ادخال السرور على قلوب الناس ، والذي لفت نظري مستوى تعليم المشاركين، وهذا الذي سيجعل هؤلأ الجيل المصلح، فليس أقوى من الضحك في التأثير على سلوك البشر وبالتالي إصلاحهم

لقد كشرت هذه البلد كثيرا و “قلبت أمها نكد” من يوم جانا جهيمان عام ١٤٠٠ وأصبحت سمة المجتمع يسود عليها الغم وانتقلنا من ام كلثوم إلى الدقون

أما مأرايته امس فيبعث الأمل لان لغة الضحك لغة مشتركة تكسر كل حواجز العنصرية وتفتت التطرف وتجمع الناس فقد ضحك امس من هم من مختلف أطياف مجتمعنا وقد اضحكهم شباب من كل ركن من أركان بلادنا، إحساس بالوطنية لا يمكن ان يعلمه منهج أو يدرسه أستاذ أو ان تفرضه حكومة انفصلت عن الواقع

لو أنني وزير للإعلام لتنبنيت هذا المشروع وجعلته الوسيلة الكبرى في اللحمة الوطنية وإصلاح السلوك، فلا يوجد أقوى من ان تضحك للدنيا فتضحك لك

ان الأوان لفهد البيتيري ان يصلح

انقرني وانقرك

لكي تقرأ هذا المقال، لقد قمت بعدد من النقرات على الحاسوب، مستخدما الفأرة، متصفحا الشبكة العنكبوتية أو مستخدما إحدى الألواح الرقمية من شركة التفاحة التي أسسها ولد الجندلي العربي الأصل. ان تعريب هذه الاختراعات اللاعربية بهذه المصطلحات هي ثقافة المنهزم الذي يريد نسب الاختراعات للغته ظنا انه يحافظ بذلك على لغته وهويته
 
ان ترجمة كمبيوتر لحاسوب أو ماوس لفأرة أو ديسك توب لسطح المكتب هي لغة انهزام وعند البعض هي الوسيلة للحفاظ على لغتنا وهويتنا والتصدي للمشروع التغريبي الشرس بل هي لغة الذي فقد الثقافة الفكرية والإبداعية 
 
هناك آلاف النجوم في السماء مازالت أسماءها عربية رغم تخلي المسلمين عن علم الفلك والذين أخذوا منهم لم يترجموا الأسماء وذلك عرفانا وتكريما لمن كرّس حياته وأبدع في علم الفلك وهناك أيضاً آلاف المصطلحات العلمية العربية التي نتغنى على أطلالها عندما نقرأها في “كتبهم” ثم يأتي من يحاول ان يعيد لنا أمجادنا  بالحاسوب والفأرة
 
ان الحفاظ على اللغة لا يأتي بترجمة المصطلحات السطحية وإنما يأتي بترجمة منظومة من العلم والتعلم والإبداع والجهد والجهاد والاختراع حتى تصبح اللغة أيا كانت لغة المعرفة
 
في يوم ما، كانت اللغة العربية لغة المعرفة لان الذين قاموا عليها أبدعوا وتعلموا واجتهدوا وجاهدوا فجعلوها اللغة الأولى في العالم بل ولم يكونوا عنصريين فأخذوا العلم من كل ثقافة وجمعوه في العربية حتى كانت مصدر العلم والمعرفة
 
فشتان بين من اجتهد ولم ينم ليل نهار حتى اصبح علما كاملا يطلق بإسمه مثل جابر بن حيان وبين من ينام ليل نهار ويأكل كما تأكل الأنعام ثم يغضب لكلمة كمبيوتر ويجعلها حاسوبا وهو يتحدث على “هاتف الآي” أو كما ترجم ال الآي فون
 
لغتنا لن تعز بالحاسوب وبالفأرة وإنما يعزها من يبدع ويخترع ويجتهد
 
انقر على جزء الكومنت لترك رأيك

رسول الله ﷺ يقبل يد رجل؟

قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه. سمعت هذا الحديث مرارا وتكرارا ولم اعمل به ولم أرى إلا القلة القليلة التي عملت به وتكاد أن تكون معدومة وسردي لهذا الحديث ليس من باب التشجيع على الإتقان فكلنا يعلم أننا يجب أن نتقن ولكن ما استوقفني هو كلمة “يحب.” وهو أن الله يحب الذي يتقن عمله وهذه درجة عظيمة من الأجر ، وفي حديث آخر يقول النبي ﷺ عن يدٍ خشنة أنها يد يحبها الله ورسوله وفي رواية أن النبي قبّل هذه اليد. رسول الله ﷺ يقبّل يد رجلا يعمل؟! فلماذا الحب، لماذا قوبل جزاء الإتقان بالحب وليس بالآجر أو التوفيق أو البركة أو حتى الجنة. لماذا الحب؟

اعتقد أن في هذين الحديثين الشريفين تتجلى جوامع الكلم وفيها تبيان أن الجزاء من جنس العمل فالذي يعمل لن يتقن ولن تخشن يداه إلا إذا “احب” عمله وما اليد الخشنة الا رمز لجهد كبير في العمل لا يبذله الإنسان إلا إذا احب عمله ولذا فإن الله ورسوله ﷺ يقابلون الحب بالحب، فالذي يحب ويتقن عمله، ينال حب الله ورسوله ﷺ

انه معنى راق في ربط العمل بالإتقان وبالحب وكأن النبي ﷺ يحثنا على ان نحب عملنا فكلما أحببت عملك زاد إتقانك والله اعلم

Love Hurts!

Define Love I said! Love the dictionary said is a strong feeling of affection. A great interest and pleasure in something. A person or thing that one loves. I say: I am glad I did not listen to the dictionary to love you. Define Love I researched the internet. Wikipedia said: In English, love refers to a variety of different feelings, states, and attitudes, ranging from pleasure (“I loved that meal”) to interpersonal attraction (“I love my partner”). “Love” may refer specifically to the passionate desire and intimacy of romantic love, to the sexual love of eros, to the emotional closeness of familial love, to the platonic love that defines friendship,[4] or to the profound oneness or devotion of religious love[5], or to a concept of love that encompasses all of those feelings. This diversity of uses and meanings, combined with the complexity of the feelings involved, makes love unusually difficult to consistently define, compared to other emotional states.” I say: thats better. Love is indeed COMPLEX!

I truly love you but because love is so complex and intense you sometime do not understand me. You mistake my passion for anger, my sweetness for bitterness. You are constantly on my mind. I want to be close to you. How can I get your attention? How can I get you to love me back as much as I love you. You do not! So, I get angry with you. I even sometime hurt you. It’s not because I do not care. It’s because I LOVE YOU and I want you to love me back. I want what’s best for you.

I see you harming yourself with all those who say they love you. They only want to be with you when you are throwing a party or having fun. They tell you what you want to hear. They glorify your beauty, but they are almost never truthful to you. But that’s not love. Love happens when no one is around. Love happens when you are sick. Love happens when you need someone in the most difficult times of your life. Love happens when you need someone to lean on. I am not a party person or a sweet talker. This is why I believe I will not get your attention but that does not mean I do not love you.

Recently, I have been cruel to you and to your family. I know I have hurt you so many times. I know that I have been harsh. I realize now that my passion overtook my mind and I was mean, really mean to you. You probably do not deserve it. But, please understand that I have done it out of love. I let my emotions in the way and I slandered you on Twitter, Facebook, and everywhere I went. People thought I was bitter. People thought that I hated you. They do not realize that everything I said was out of love. I put a dent on our relationship.

Today, in front of everyone, I want to apologize to you. I ask you to forgive me. From today on, I will love you and will do whatever it takes to help you overcome your problems. I know you will always be surrounded by people who pretend to love you. Who will never tell you the truth. I will always tell you the truth and I know deep in my heart that one day, no matter how long it will take, you will realize that I truly loved you and wanted whats best for you.

You are after all my country and I will always be yours forever.

Eissa

دولة مساهمة أم مؤسسة؟

لا اسمح مهما كان حجم شركتي أن يتدخل أيا من كان في إدارتها أو حتى إصلاحها فهي ملكي وأنا املك جميع الصلاحيات داخلها ورغم ذلك فإن هناك قوانين تمنع بعض الممارسات مثل الاستمرار في العمل إذا زادت الخسارة عن نسبة معينة من قيمة الشركة. هذه القوانين من شأنها حماية المالك والجهات التي تتعامل مع الشركة

الإصلاح داخل الشركة يكون شأن داخلي لا يسمح لأي احد التدخل إلا إذا طلب منه ، كتعيين شركة استشارية وغيره والمالك عادة ما يكون غير متقبل للنصح وذلك من طبع البشر فكلنا يعتقد انه يفعل الصواب ومن هنا جأت فكرة أعضاء مجلس الاداره والشركات المساهمة حتى تحد من الفكر الأحادي وبالتالي تكون الشركات أكبر من مؤسسيها والأمثلة كثيرة. ولو لا هذا التغيير الجذري في “الفكر” لما كانت هناك شركات عملاقة عاشت أكثر من مؤسسيها.

وذلك هو الحال في بعض الدول، فالمطالبة بالإصلاح مطلب عقيم لا يسمن ولا يغني من جوع ولا يمكن أن يتم الإصلاح إلا إذا تغير فكر المالك وأنشأ مجلس إدارة ثم حول الدولة إلى دولة مساهمة لها أعضاء مجلس إدارة ورئيس مجلس إدارة يسأل عن دوره وعن أداه في العمل مقارنة بالدول الأخرى

الإصلاح فكر قبل أن يكون عمل ولن ينجح العمل إذا لم يتغير الفكر، فأينستين يقول أن تعريف الجنون هو أن تعيد نفس العمل وتتوقع نتاج مختلف

Religion is Against Your Natural Human Tendencies (فطرة)

We have always been taught that religion, especially Islam is in sync with human instincts. Today, I challenge that. Islam encourages you to go against it.

Let’s take the recent events regarding this “stupid” movie that was done by a useless, devious, and convicted subhuman creature. “It” created that movie based on its pure instincts of hate, anger, and pursuit of fame. “It” was nothing until it made the movie. The response to the movie was exactly the same. The natural human tendency in response to the movie would be outrage, anger, and the pursue of revenge. Those who took to the street, followed their instincts but not their religion. The religion and the Prophet they “claim” to defend, asked them many times, “Do not be angry.” A direct request to go against a basic human urge.

Religion is difficult because it fights with your natural human tendencies. Following its guidelines is not easy. It makes you more than a human being. Its purpose is to elevate you to a higher being, almost to an angelic proportion. So, to say, it is in sync with your instincts is deceiving.

If we follow our instincts, without following a moral code, the world would be more chaotic. People will be killing each other in the streets. Men will be raping every woman they though was attractive. People will pursue their happiness and dreams on the expense of others.

Religion (and for many some moral codes) gives people the moral compass to go against their instincts.

الرد الوفير في ما جاء في الطير الأزرق وكتاب زهير للأمير

الى الدكتور زهير كتبي حفظه الله

ان في تويتر الخير الكثير، فكان الراعي اذا أراد ان يعدل بين الرعية طاف بين الناس وارسل العيون وكان الامر شاق، اما الان فإن تويتر والقنوات الاجتماعية الجديدة يسرت هذا فما يُشغل الناس ما هو الا على بعد شاشة كمبيوتر او اي فون او اي باد فبدل ان تطلب من سمو الامير ان يحجبه، اطلب منه ان يدخله ويرى ما فيه وما يتكلم به الناس بجميع أطيافهم

لن يدركهم الامر اذا أدركوا ما يُشغل الناس، ففي عصرنا هذا يستحيل الحجب وما نحن الا رعية نحب العدل ونبغض الظلم وما هم الا ولاة أمورنا حقاً علينا طاعتهم ما اطاعوا الله

سيدي، ان ما يحصل في تويتر هو تدافع بين الناس وهي من سنن الله في الكون، فالخير والشر في كل مكان ولا بد ان يتدافعان، وما خاب الا من أراد ان يُسكت الناس ولا يستمع لهم، فبدل ان نحجب يجب ان نحتوي

ان المطالبة بحجب تويتر ما هي الا خطوة الى الخلف في عالم تتسارع فيه الخطى الا الامام وحجب تويتر سيكون صدمة مع العالم

والله ولي التوفيق

كائن بن كان

كان يامكان في قديم الأزمان في بلاد العز والتوحيد والحَرمان كائن بن كان يعيش بين الناس في أمان، ينهب ويسرق ويفسد في الأكوان ويتمتع بالأسفار، في ماربيا ولندن وكان، يشرب ويرقص ويأكل الكاڤيار ولا احد يسأله من اين لك هذا وكيف كان. فما دامت البلاد في أمان فلا يسئل احد عن كائن بن كان

وفي ذات عام حل البلأ في الأوطان ونزل الغضب بسكوت الانسان وهبت العواصف وسارت المياه في الوديان فأغرقت الأمطار الناس والشجر والحيوان وصاح الاحياء بعد نوم سبات، هذا فعل كائن بن كان هذا فساده الذي تعدى إجرام الجان، لم نكن نعلم ان فساده سيهلك الحرث والنسل والإنسان، خذوه فغلوه وزجوا به في الاسجان

ونادى منادي، ابشروا يا قوم ان اليوم حساب كائن بن كان، سيصلى عذابا يكون عبرة على مدى الأزمان، انه افسد وأهلك وسعى في خراب الأوطان. وأحيل على القاضي لان العدل هو العنوان ، فنظر القاضي وتمعن وتوعد بأن ينزل العقوبة عليه في الميدان وبعد مرور عام بعد عام بعد عام، قال القاضي ان عقوبة كائن بن كان ستكون الف درهم تحرمه من صندوق السيقار لان الناس لا تعلم ان كائن بن كان شارك القاضي السفر الى كان و قال القاضي ان قراره كان بسبب مس من الجان

ومازال كائن بن كان يعيش منعما في الأوطان رغم الحرائق والزبائيل والطوفان

احب الحريم

كثير منا يعرف قصة الفتى الذي دخل على النبي الكريم ، سيدي وقرة عيني محمد صلى الله عليه وسلَّم لكي يآذن له في الزنا ويبدو أن هذا الشاب كان كثير الفتنة بالنساء (وقتها الحريم شكلهم ماكانوا يغطو وجههم) وقد تعلمت هذا الحديث كباقي الأحاديث في مدارسنا الحكومية العظيمة على النحو التالي:

كيف أن الشاب كان مفتوناً والعياذ بالله

كيف أن النبي عالج قلبه المريض حيث وضع صلى الله عليه وسلَّم يده الشريفة على قلب ذلك المفتون

الإعجاز النبوي وكيف خرج الشاب يكره الزنا بعد ما كان الزنا أحب شيء إلى قلبه

لا أشككك في قدرة المدرس على شرح الحديث ولكن بعد التأمل في الحديث وبعد مروري في مرحلة الشباب و التعامل مع الشباب من الجنسين و عملي في مجال الاعلام وقرأتي لبعض كتب علم النفس ، ادركت معاني أخرى لهذا الحديث ، أحببت أن أشارككم أياها من باب التسلية وليس من باب شرح الحديث فإنني لا أعلم شيء في هذا البحر ولو حاولت فسأغرق في موجة.

أولاً : ما لفت نظري في هذا الحديث هو اننا ركزنا فقط على القصة ولم نعطي أهمية لهذا الفتى الشجاع ، الصريح مع نفسه ومع نبيه صلى الله عليه وسلم . لم يستح من شغفه بالنساء وبحبهن ولم يمنعه ذلك من أن يكون صريحاً مع نفسه ومع معلمه ، فأول العلاج التشخيص ولا يمكن التشخيص من غير التحدث عن الأعراض بكل صراحة ومن غير خوف من العواقب.

ثانياً: صلى الله عليك ربي يا ابا الزهراء ، أحبك يا رسول الله ، أعشقك يا نبي الرحمة ، مغرم بخلقك يا سيد المرسلين ، كيف كنت تتعامل معهم ، كيف كان سهل الوصول إليك، كيف تسمح لشاب مفتون بـحب النساء أن يصَّرح لك بهذا الجرم ويشغل وقتك الثمين في نشر الرسالة في أنـحاء الأرض ، كيف يشغلك عن الرسالة التي كلفك بها العظيم ، الجبَّار ، المتكبَّر ، المنتقم ، الرحيم ، الرؤوف ، الودود ، صلى الله عليك يا علم الهدى فأنت على خلق عظيم ، فإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلَّم جلس مستمعاً لهذا الشاب بهذه الرحمة وهو البشر فكيف الذي خلق هذا النبي الكريم ، كيف بنا إذا وقفنا أمام الله نصارحه بضعفنا وبذنبنا فيكون أرحم بنا من النبي بذلك الشاب.

ثالثاً: لقد تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع هذا الشاب بأرقى أساليب التعامل وأخص منها ثلاثة:

الطلب من ذلك الفتى القرب وبذلك إعطاءه كل الآمان وهيئ له البيئة للتحدث بكل صراحة وحرية من غير تـخوَّف من العواقب وبذلك اهتم صلى الله عليه وسلم أن يخرج الفتى كل ما في قلبه.
تحدث معه بلغة المنطق ، أترضى الزنا لأحد من أهلك ولم يتحدث النبي معه بهذا المنطق إلا بعد ما عرف صلى الله عليه وسلم أن هذا أمراً عظيم لذلك الشاب لأنه يوجد الكثير من لا يهمه أن يزني أهله وهنا وقفة بأن الدعوى إلى الله ليست للجميع فهي فن يتطلَّب الكثير من العلم بأمور الناس والنفس.
معرفة النبي أن حب الزنا أمر عاطفي لا يمكن التعامل معه بالمنطق فقط وبذلك دنى النبي صلى الله عليه وسلَّم من الشاب ووضع يده على “قلبه” لكي يملئ قلبه بحبه صلى الله عليه وسلم فأبدل النبي حب الزنا بحب أخر هو أرقى وأكثر دواماً .

الحب هو أقوى العواطف تأثيراً وفتكاً فمن أحب شيء ضحى بكل شيء من أجل ذلك الحب ، فلذلك اساس الدين هو الحب والدين من غير حب لا عماد له فلربما نزع الحب من قلوب الناس بكل أشكال الجفاء هو الذي أبعد الدين والجمال من قلوب الناس وبالتالي أبعد الدين من القلوب وبقي في العقول ولذلك نرى رموز الدين ولكننا لا نرى الدين.

رابعاً: عندما ذكر الفتى حب الزنا للنبي لم يزجره النبي ولم يذكره بالعقاب في الدنيا والآخرة ، فهدف الدين ليس العقاب والنار ، فالزنا له عواقب كبيرة دون عقاب الله ، فحَّول النبي صلى الله عليه وسلَّم النقاش إلى نقاش منطقي يعتمد على القيمَّ وليس على العقاب وكأنه في هذه اللحظة غيَّب النبي الحد والعقاب حتى يكون النقاش مبنياً على أسس منطقية عقلية متبوعة بحب المعلَّم لطالبه ، فأتى النقاش ثماره من دون الزجر والتخويف.

خامساً: الزنا موجود ومحبوب وممتع والناس تزني كل يوم وكل ساعة وكل لحظة وأقوى قوى الدنيا لا تقدر على منع الزنا ولو جلدنا كل زاني وزانية وإن رجمنا كل محصن ومحصنة فالزنا أمر طبيعي كطبيعة الأكل والهدف من الحد ليس منع الزنا وإنما تقنينه

لو علم الشاب أن النبي صلى الله عليه وسلم لن يناقشه في أمر الزنا لأستغنى بالنقاش عن الزنا ، إن تضخيم أمر الزنا وجعله ذلك الإجرام الذي لا وجود له والتحدث عنه بلغة الغائب ، خطأ يرتكبه الجميع في حق الشباب الذي يريد ممارسة حقه في التمتع خاصة في مجتمع غاب فيه الحب وغاب فيه البديل عن الزنا

إلى كل شاب وشابة ، إن أردتم الزنا فتحدث قبله مع نبيك ، أذهب إليه وقل له كما قال له الفتى ، إذن لي يا رسول الله في الزنا ودعه يضع يده على قلبك ويقل لك إنه يحبك فلربما يدعو لك صلى الله عليه وسلَّم ليبدل الله حب الزنا بحب أخر يغنيك عن الدنيا وما فيها.

احمر من الاحمر

كتبت هذا المقال منذ عامين ومازال يعكس اليوم ثقافة الكره التي نعيشها ولربما عاصفة البغض الكشغري تزيد من واقعية المقال

——————————————————————————————————

كل سنة ، بنفس الفضاوة والهبالة والتخلف العقلي والحضاري ، والإستهزاء بالناس وإنعدام الرؤية والفقر التوعوي والتنطع المعتاد وعنصرية التقاليد وتهميش أصل الدين وقلب الأولويات وسؤ الظن بالناس وفورة أخذ العزة بالإثم وحب النفس وإتباع الهوى والصد الدائم عن القول الحسن والهمجية الدعوية . تصدر الهيئة وقبل أيام من الرابع عشر من شهر فبراير الحملة الإعلانية السنوية معلنة ومروجة لإنطلاق حوار عيد الحب الذي يحمل في طيه التهديد والوعيد والترصد لكل ما هو أحمر ولا أعلم ما هو “أحمر” من هذا الأسلوب للترويج لما هو “حرام” فتختلط حروف الحرام والحمار بفتح الحاء

فلنعتبر على سبيل النقاش لا القطع أن عيد الحب هو حرام ومن الكبائر التي تقصم ظهر الدين والعقيدة فلماذا لم نتمكن من محاربته كل هذه السنين ، ومازال الناس وبالذات الشباب وبإزدياد سنوي يتهافتون على الإحتفال به رغم ضراوة الحرب على الحب بكل ما أعطينا من قوة دينية ودعوية وكأنها حرب خاسرة باطلة يصر الباطل على إزهاق الحق فيها . والسؤال ، هل حاول أحد من المحاربين الشجعان لهذه الظاهرة المخيفة التي تجتاز في خطورتها الفساد الإداري الفتّاك ومرض السكري الذي يقتل الملايين (إليس من دور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إرشاد الناس بالمخاطر التي تفتك بحياتهم) وسؤ التعليم والبطاله والخمول الاجتماعي وكثير من المصائب الاجتماعية التي تهوي بنا والتي تفوق خطورتها ذللك العيد المسكين ، هل حاول أحد من المجاهدين في قتل عيد الحب أن يفهم أو يدرك أو يحلل أو يتفكّر لماذا يتهافت الناس على الإحتفال بعيد الحب؟

أملك نظرية في الرد على هذا السؤال ولكن قبل أن أسردها أريد أن أبين أنني على خطاء حتى أسمع أو اقراء ما هو أفضل وأصوب:ـ

أن الله سبحانه وتعالى لما حرّم على البشر المحرمات ، أعطى لهم بعدله ورحمته البدائل ، فلما حرّم الزنا ، أحل الزواج ، ولما حرّم الربا ، أحل البيع واربى الصدقات ، ولما حرّم أكل لحم الخنزير ، أحل جميع الأكل ، ولما كتب الجهاد بالنفس ، وعد الشهيد حياة أبدية خالدة مليئة بالمتعة والراحة ، فمنا من أتبع أمر الله ومنا دون ذلك ، وكان الله غفوراً رحيماً.

عندما حاربنا الشباب وجاهدنا في تحريم عيد الحب ، ما هو البديل الذي أعطيناه إياهم ، ماذا تتوقع إذا جردت المجتمع من كل معاني الحب وأغرفته في بحر الكبت وسلبته حب ربه وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلوب الترهيب وإظهار الجلافة والغلظة في كل أمور دينه وطمست آثار الجمال والمحبة فأصبح الدين بلا لون وأفتقد لأزهى ألوان الجمال الذي تمتع بها على مر العصور فلو عشت في الأندلس لما ألقيت بالاً لعيد الحب لأن الحب والجمال كانا في كل ركن من أركان الحمراء أو قرطبة ، بقليل من الإدراك سيعلم أي مهتم بأمور الشباب أنهم يفتقرون إلى كل معاني الحب ولذلك فهم يتلهفون على ماء فالنتاين حتى يروي زهور حبهم العطشانة التي لا ترى هذا المطر إلا مرة كل عام.
لذلك مهما حاربنا سيل فالنتاين الأحمر فلن نستطيع إيقافه فهو سيل يزداد ضراوة عام عن عام بسبب العولمة ولكن يجب إيجاد “مجاري” لهذا السيل العملاق ولنطلق على هذه المجاري اسم البدائل التي تمكننا ان نتنتقي من هذا السيل ما يروي به تلك القلوب العطشانة ليس مرة في العام ولكن كل يوم بحب بديل.

إن السيول متعددة وتأتينا من كل مكان ولا يعقل أن نقف أمامها فواجبنا أن نبني مجاري لتلك السيول حتى لا يغرق شبابنا في شبر من الماء ، إن الهيئة تخسر هذه المعركة كل عام وكل يوم ، سواء كانت المعركة أمام سيل فالنتاين الأحمر أو سيل هولويين المرعب أو سيل رأس السنة أو حتى سيل ” الجن الأزرق” لأن الهيئة تقف أمام السيول وتتوقع انها لن تأتي وبذلك لا تبني المجاري لهذه السيول وربما ما رايناه في “كارثة” سيل جدة دليل على استراتيجيتنا في مواجه سيول المياه وسيول الحب الأحمر.

علينا أن ندرك أن الحل هو مجرى السيول البديلة التي لا تجعلنا نغرق بل نحول هذه السيول إلى الأماكن المناسبة حتى نستفيد من خيراتها ونروي القلوب العطشانة ولا يمكن بناء المجاري إلا إذا أشركنا شبابنا في بناءها وأروينا قلوبهم بحب حقيقي ونشرنا ثقافة الحب والجمال في المجتمع حتى لا يتلهف الشباب إلى حب زائف ، يجب أن ندخل جميع الألوان والأطياف على ديننا ولا نحدده بلون الغلاظة والترهيب والتنفير.
كما قال خادم الحرمين الشريفين بأن كارثة جدة يجب ألا تتكرر وذلك بدعم البنية التحتية لكل مدن المملكة وبناء مجاري للسيول فإن الهيئة يجب أن تتدرك أن الحل هو دعم البنية التحتية للشباب وبإيجاد البدائل التي تعمل على تصريف السيول لا إيقافها ، فالسيول قادمة ولو تأخرت عافانا الله وإياكم !!
وكل فالنتين وانتم بخير!